لحــــــــــــــــــن الحـــــــــــــــــــــب

اهلا بك في منتديات لحن الحب
لحــــــــــــــــــن الحـــــــــــــــــــــب

منتديـــــــــــــــــــــات لحــــــــــــــــــن الحـــــــــــــــــــب


إلى عينيك ! ...

شاطر

عاشق المراه
عضو فعال
عضو فعال

ذكر
العمر : 32
نقاط : 4328
السٌّمعَة : 0
عدد الرسائل : 94
تاريخ التسجيل : 25/08/2007
الثور

الفأر
Localisation : palestine

default إلى عينيك ! ...

مُساهمة من طرف عاشق المراه في 26/8/2007, 19:11

إلى عينيك ! ...

أطلقت نظرة شاردة ...
تفحصت هذا البحر الفسيح !
هتفت إليك ...
وأتيت مسرعة ...
ضربناالخطى مسرعين ...
فتحت السماء عينينها لترقبنا !
مال العشب برأسه ليتنصت !
وانتشت الأرض فرحاً بوجودك !.
آه يالهذا الحُب؟
أتعلمين ؟
مساحتي هاهنا لا تكفي لوصف مشاعر سكنت سنوات !...
وآنت لحظة الانفجار !...
كانت الشمس متدثرةً بالغيوم ...
فكأنما استحت من عظمة حبنا ! ...
و عند البيت !...
اسأل طيورك عن لحظة الخروج !
فتهز الأكتاف وكأنها فاقتني شوقاً !
ينتفض الدار طرباً بك ...
وتنفرج جفون النافذة ...
لتطلي منها ...
خجلت الشمس منى !
وأخفت أشعتها بحزام كثيف ! ...
انطلقنا معاً ...
كانت الرمال تتطاير لتلتقط همساتنا ً...
وقرب البحر القديم ...
وعلى ذاك الكرسي الهش العظيم ...
جلسنا ً معاً ...
مالت الشجرة لتسدل ظلها عليك ...
وبكت السماء مطرا ً فرحاً بهذا العشق ! ...
أملت الطرف ...
تأملتِ الشمس ...
وتأملتك أنتي ... !
مددت يدي إلي يدك ...
أمسكت بها !
آه يالهذا الدفء العجيب !
ثار السكون ...
وساد الصمت ...
وبدأت الشمس في التنازل ...
تدحرجت تحت الأفق ...
وبدأت في الاختفاء ..
يال جمال هذا الأفق البرتقالي !
و الذي تضاءل أمام عينيك !
فعُـدت إليها !...
لا أعلم ...
أيسمونه حباً ؟ شوقاً ؟ هياماً ؟ غراما ً ؟
كثرت الكلمات !
ولكن ما أشعر به ...
أكبر .. بكثير !! ...
اختفت الشمس ...
وبدا القمر واضحا ً ...
فأعرضت عنه !
فما حاجتي للقمرمادام قمري ... هنا !
بجانبي !!
لحظة بلحظة !
أحسست بالنور يعود ...
وبدأ نورك بالبزوغ !
وأحسست بروحك تضيء هذا الفراغ ...
يالهذا النور الأبيض اللطيف ...
فما تبقى مني ...
هو مزيج من روحي ... وروحك ! ...
انتهى اللقاء الأول ...
وفي الغد ..
وعندما التقيت بك ...
في الظلام مرة أخرى ! ...
انحنى الليل الحنون...
محاولاً تدفئة هذا الحُـب ...
زاد التماع النجوم !
غيرة ً من هذا العشق ! ...
رفرفت فراشات عبيرية !...
تَـعلقاً بهذا الهيام ..
ألوان رائعة !
تلك التي لطختِ بها حياتي ...
فاستحالت جمالاً فائقا ً !
عشقت هذه الدنيا ... بكل تفاصيلها !...
راقبت تفتح الزهور !
إقبال الربيع !
بياض الشتاء !
دفء الصيف !
صراحةالخريف !

لم تقف دموع السماء ...
وتنهدت وسط نحيبها سائلة ...
" أو أتعلم مالحب؟! "
أجبت ...
" معزوفة القمر الحالمة ...
بريق النجوم المتأملة ...
حنين الأمواج في بحر طاحن من ظلم الحياة ...
ضياء في عالم ملأه الظلام ...
بسمة في حرب الجبارين ...
عبير في فضاء من العفية !...
وجود ... وسط بحر من " لا وجود ! "
ذلك هو ... الحب !
ذلك هو الحب يا سمائي ... "
شدت على كفي ...
احتضنت يدي ...
كالغريق متشبثاً بجذع شجرة ...
و توهج بريق هذا الملاك الرقيق !
و مرة أخرى : ،،،،ســاد الصـمـت....


awwel 7ob
الاداره
الاداره

ذكر
نقاط : 5036
السٌّمعَة : 0
عدد الرسائل : 104
تاريخ التسجيل : 22/08/2007
الميزان

Localisation : فلسطين

بطاقة الشخصية
لحن الحب: 1

default رد: إلى عينيك ! ...

مُساهمة من طرف awwel 7ob في 27/8/2007, 16:11

تسلم حبيبى على المشاركة الحلوة دوووم للامام


_________________
الاقرع الكبير

asmrany_anas
مشرف عام
مشرف عام

نقاط : 4329
السٌّمعَة : 0
عدد الرسائل : 125
تاريخ التسجيل : 24/08/2007

default رد: إلى عينيك ! ...

مُساهمة من طرف asmrany_anas في 27/8/2007, 17:24

عاشق المرأه
حتماَ سيأتي لألقاه

وأشبعُ عيناي من عيناه

وأرتوي من حنانهِ الذي عني غاب

وأرويه بروحي التي هي دوماً في أشتياق

أنني أحيا فقط على أمل لقياه
تسلم
كلمات اروع من رائعه
ننتظرجديدك
لتتحفنا
تقبل مرورى
الاسمرانى

ساره
مشرف عام
مشرف عام

نقاط : 4328
السٌّمعَة : 0
عدد الرسائل : 209
تاريخ التسجيل : 25/08/2007

default رد: إلى عينيك ! ...

مُساهمة من طرف ساره في 28/8/2007, 12:24

همساتٌ جميله

من شخصٍ اجمل عانق الحرف

بنعومةِ احاسيسه

فسطر لنا الاعذب

و الاجمل

و المتميز

مشكور عاشق المراه

عاشق المراه
عضو فعال
عضو فعال

ذكر
العمر : 32
نقاط : 4328
السٌّمعَة : 0
عدد الرسائل : 94
تاريخ التسجيل : 25/08/2007
الثور

الفأر
Localisation : palestine

default رد: إلى عينيك ! ...

مُساهمة من طرف عاشق المراه في 29/8/2007, 04:13

شكرا الكم جميعا على تشريفكم موضوعي واتمنى المزيد من التشجيع منكم اخوتي
تقبلو تحياتي
عاشق المراه

    الوقت/التاريخ الآن هو 17/1/2017, 13:50